تطورات جديدة في حادثة وفاة الفنان التونسي حسن الدهماني

كشفت مصادر تونسية، اليوم الجمعة، أنّ شكوكًا تحوم حول ملابسات وفاة الفنان التونسي حسن الدهماني، وسط شائعات عن اكتشاف قرائن جديدة قد تغيّر مسار التحقيق وجهًا على عقب.

 

وبعد الاستماع إلى شهادة مرافق الدهماني، أصدر قاضي التحقيق بطاقة إيداع بالسجن في حقه، وهو الآن محل إيقاف تحفّظي في السجن المدني بمحافظة سليانة، في حين تم إخلاء سبيل المرأة التي كانت متواجدة في السيارة.

 

وقالت المحامية ليلى الحدّاد، في تصريح لموقع “إرم نيوز”: إن “عرض ملف الحادث على أنظار قاضي التحقيق يعني أن السلطات الأمنيّة قد عثرت على أدلّة تشير إلى أنّه ليس مجرد حادث مرور عاديّ أو قتلًا على وجه الخطأ”.

 

وتعرّض الفنان حسن الدهماني في 30 آب/أغسطس الماضي إلى حادث مرور مروّع عندما كان مُتّجهًا إلى مدينة كسرى من محافظة سليانة شمال غرب البلاد، لإحياء حفل فني، ما أدى إلى وفاته على عين المكان ونقل مرافقيه إلى المستشفى.

 

وقال محافظ سليانة علي السعيد، بعد الحادث، إنّ السيارة التي تُقلّ الثالوث انقلبت على مستوى النقطة الكيلومترية عدد 114 في عين ديسة، وهو ما نتج عنه إصابة الدهماني بضربة قويّة على مستوى الرأس كانت كافية لإنهاء حياته على الفور، بينما تعرّض مرافقاه لجروح متفاوتة الخطورة، نُقلا على إثرها إلى مستشفى المحافظة.

 

وكان حسن الدهماني، الذي تُوفي عن عمر يناهز التاسعة والأربعين، واحدًا من الأسماء الفنيّة اللامعة على الساحة التونسية؛ لما يتميز به من أداء طربي ملتزم . كما شهدت جنازته حضورًا شعبيًا حاشدًا لتوديعه إلى مثواه الأخير.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات