دريد لحام يكشف سر غيابه عن السينما المصرية

كشف الفنان السوري دريد لحام، سر غيابه عن السينما المصرية، منذ تقديمه فيلم “الآباء الصغار” في عام 2006.

 

وقال دريد، في حوار مع صحيفة “أخبار اليوم” الرسمية بمصر، إنه من عشاق السينما المصرية، ويرحب بالعمل بها، لافتًا إلى أن مسألة غيابه تخص صناع الفن في مصر، لأنه لم يطلب منه أحد المشاركة في أي عمل فني.

 

وأضاف لحام: “فكرت كثيرًا أن أكتب أعمالًا لنفسي، ولدي بالفعل أكثر من فكرة ربما سأبدأ في كتابتها قريبًا”.

 

وبسؤاله عن سبب توجهه للأعمال الفنية التي تناقش الأوضاع السياسية، قال الفنان الكبير: “الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية مطالب إنسانية لتحقيق المواطنة، وليست مطالب سياسية إطلاقًا”.

 

وتابع: “لا أقدم سياسة في أعمالي، ولا أتحدث في السياسة أصلًا، ولكني أبحث عن التأكيد على العناصر الوطنية، فلندع السياسة لأهل السياسة، لكن الوطن لنا جميعًا”.

 

وعن تقييمه لمستوى الأفلام السورية حاليًا قال: “نتيجة للظروف الصعبة لدينا في سوريا، لا أنظر إلى مستوى الفيلم ثقافيًا وفنيًا، فطالما قدمتم الفيلم في ظل هذا الخطر أنتم رائعون، بغض النظر عن المستوى”.

 

واختتم: “لكن أغلب الأفلام حاليًا توثيقية لما يجرى في سوريا، وهي مهمة جدًا لإيصال صوت هذا الشعب للعالم، وكشف حجم المعاناة”.

 

يذكر أن الفنان دريد لحام تلقى تكريمًا في حفل ختام الدورة 34 من مهرجان الإسكندرية السينمائي، إذ حصل على جائزة التمثيل الكبرى التي أهداها لبلاده سوريا.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات