إمارات الخير بدون خير

أسم شاع في اقطار العالم العربي و الغربي واصبح عنوان لدولة الامارات (إمارات الخير )!!

نعم إنها دولة الخير التي تدعم الفقراء والمساكين بالسلل الاغاثية من أجل الشهرة ودغدغت مشاعر الجياع،،التي كانت سبباً لها في الضياع !!إمارات الخير التي تعقد المؤتمرات مع المنظمات العالمية وبإعلامها المميز ومن خلاله نرى دعمها السخي لبعض الدول الفقيرة ،والمنكوبة عبر هلالهم الاحمر !! دول كانت الإمارات سبب في ضياعها من اجل مصالحها الدنيئة التي لم تقتصر على البسط والسيطرة الخفية تحت مسميات عديدة تخفي الباطل وتظهر الحق الزائف.

إمارات الخير بدون خير فهي تاركه عنانها للتطور الفاحش المستمر في تدمير الاسلام والاخلاق والعادات والتقاليد العربية من خلال توسعة فروع الكازينوهات والكباري و و الخاغاثات هائلة واسلام مفقود بنيانه في دولتها ، الاسلام اصبح في نظرها تأخير !! ، تركت بناء المعاهد ودور العلم الاسلامية ، واتجهت الى الانفتاح وربط علاقاتها حتى مع الهندوس !! هندوس يا امارات الخير !؟ لو قلنا كنائس للمسيحيين لا بأس ، فممارسة الاديان معترف به ،، سؤال يا امارات الخير : اعطوني اسم شيخ او عالم اسلامي سني لديك اماراتي !! او اعطوني مركز علم اسلامي لتعليم الاسلام الصحيح وتأهيل مشائخ الدين !؟

إمارات الخير اصبحت ذات دولة عظيمة لا يشق لها غبار في عالم السياحة ! بل انها تضاهي اوروبا في السياحة وفي دور الكازينوهات والمراقص،، حتى ان مخرجين الافلام والمجون جعلوا منها ارض لاخراج افلامهم،نعم للاخراج والانتاج لانها اصبحت برونقها الماجن اروع من دول اوروبا في السياحة ،،، سياحة عظيمة وراقية في سواحلها يتنفس الصعداء فيه العاهرات والماجنات ورجال الاعمال الهاي هاي !! واحتساء اجود انواع الخمور ، وممارسة الرذيلة تحت حماية قانونها الدولي كمنطقة اسمتها حرة ،، تطبيق قوانين العهر وضرب الحائط بقوانين الاسلام !

إمارات الخير تتصدر قائمة الاوائل في توسعة النشاطات والبرامج التلفزيونية لتدعم الشعر والغناء والازياء والمسلسلات والرذيلة اليوم الذي يعتبر تطور وتقدم،، فالاسلام لها اليوم اصبح تخلف وبرنامج قديم !!

ومن المضحك اكثر ان امارات الخير تعرض على بعض الدول بناء معاهد لتعليم الاسلام (نفاق بحت)!! كما حصل مع رئيس وزراء الحبشة حين عرضوا عليه بناء دور علم اسلاميه في دولته ! كان رده لهم إهانة: قائلاً لها : وفروا معاهد علم في الامارات وسادعمكم بمن يعلمكم الاسلام .

واعلم يا محمد ولد زايد ان فاقد الشئ لايعطيه ، لقد اهملتوا العقيدة والدين بشكل مخزي ،،ليس مأسوف عليكم انحطاطكم، لانك ميت وهم ميتون وستقف امام من تتحداه !! تحدي رب الارباب ومجري السحاب الذي انزل اسلامه علينا جميعاًً كعرب وانت تحاربه! انت لا تحارب العرب والمسلمين فكل نفساً بما كسبت رهينة،والحلال بين والحرام بين وبينهم امور مشتبهات ،فاليوم ذنباً محسوب ، وغداً حساب مكتوب ،،و لكن انت بتحديك الفاجر اصبح الحلال خبر كانا والحرام اساسك بكل مشتبهاته.

اخيراً ياولاد زايد !! اعلموا ان مهما طال عهد الظلم انه زائل فالله يمهل ولا يهمل ،، ولا حاجة لدعمكم المسلمين دون دعم الاسلام!!

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات