لم تنس جماهير إنتر ميلان، نصف نهائي إياب دوري أبطال أوروبا في “كامب نو” عام 2010، ولقطة طرد لاعبهم السابق تياغو موتا، والذي كان سيرجيو بوسكيتس سببا مباشرا في اتخاذ هذا القرار بتمثيله على حكم اللقاء. ورغم مرور 8 سنوات ونصف، على نصف النهائي الشهير لم تغفر جماهير ملعب

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات