افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية : تحرير وتعمير اليمن

تدور حرب تحرير اليمن بشكل يبشر باقتراب النصر الكبير، ورغم إنكار ميليشيات الحوثي الإيرانية، إلا أن المسافات التي قطعتها القوات الشرعية بدعم من قوات التحالف العربي، التي باتت على بعد بضعة كيلومترات من المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي، ومقر قائدها في جبال مران، في إطار ما يسمى بعملية «قطع رأس الأفعى» في محافظة صعدة، تبشر باقتراب النهاية، حيث تم تحرير العديد من المناطق في الطريق نحو صعدة، ومن بعدها ستأتي معركة تحرير العاصمة صنعاء ليتحقق حلم أبناء الشعب اليمني في الحرية، وفي دولتهم الآمنة التي يحلمون بها بعد سنوات العذاب والمعاناة الشديدة.ورغم الحرب المستمرة يتواصل الدور الإنساني لدولة لإمارات تجاه الشعب اليمني الشقيق بهدف تخفيف معاناته، فبمجرد أن يتم تحرير منطقة وإخراج ميليشيات الحوثي منها، تدخل قوافل الهلال الأحمر الإماراتي بالمساعدات الإنسانية والغذائية لتوفير احتياجات الأسر الضرورية، وللتخفيف من معاناتهم جراء انتهاكات ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، هذا ما حدث بالأمس القريب في المناطق المحررة في الساحل الغربي، حيث وصلت المساعدات إلى 35 ألف مواطن يمني من بينهم أكثر من 25 ألف طفل و5 آلاف امرأة، وذلك ضمن الجهود الإنسانية المستمرة لدولة الإمارات.هذا في الوقت الذي تتواصل فيه انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحوثيين ضد الشعب اليمني من قتل وزرع ألغام وتجنيد أطفال وتدمير المنشآت والمنازل والتهجير القسري للأهالي، وغيرها من الجرائم التي يجب أن يلتفت إليها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان.

تدور حرب تحرير اليمن بشكل يبشر باقتراب النصر الكبير، ورغم إنكار ميليشيات الحوثي الإيرانية، إلا أن المسافات التي قطعتها القوات الشرعية بدعم من قوات التحالف العربي، التي باتت على بعد بضعة كيلومترات من المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي، ومقر قائدها في جبال مران، في إطار ما يسمى بعملية «قطع رأس الأفعى» في محافظة صعدة، تبشر باقتراب النهاية، حيث تم تحرير العديد من المناطق في الطريق نحو صعدة، ومن بعدها ستأتي معركة تحرير العاصمة صنعاء ليتحقق حلم أبناء الشعب اليمني في الحرية، وفي دولتهم الآمنة التي يحلمون بها بعد سنوات العذاب والمعاناة الشديدة.

ورغم الحرب المستمرة يتواصل الدور الإنساني لدولة لإمارات تجاه الشعب اليمني الشقيق بهدف تخفيف معاناته، فبمجرد أن يتم تحرير منطقة وإخراج ميليشيات الحوثي منها، تدخل قوافل الهلال الأحمر الإماراتي بالمساعدات الإنسانية والغذائية لتوفير احتياجات الأسر الضرورية، وللتخفيف من معاناتهم جراء انتهاكات ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، هذا ما حدث بالأمس القريب في المناطق المحررة في الساحل الغربي، حيث وصلت المساعدات إلى 35 ألف مواطن يمني من بينهم أكثر من 25 ألف طفل و5 آلاف امرأة، وذلك ضمن الجهود الإنسانية المستمرة لدولة الإمارات.

هذا في الوقت الذي تتواصل فيه انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحوثيين ضد الشعب اليمني من قتل وزرع ألغام وتجنيد أطفال وتدمير المنشآت والمنازل والتهجير القسري للأهالي، وغيرها من الجرائم التي يجب أن يلتفت إليها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان.

افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية : تحرير وتعمير اليمن

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات