الكل يعلم دون استثناء مامرت به ابين من قتل وخراب وتنكيل وتهديم لبنيتها التحتية التي لازلت حتى هذه اللحظة شاهدة للعيان والتي شاءت الاقدار بان تكون في زاوية احادية وخبر كان حتئ اشعار اخر .ان المشاهد للحياة العامة في ابين المنسية قد يصاب بالذهول والدهشة والحيرة نظرآ للصمت

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات