لقاء تشاوري بوزارة النفط يناقش إمكانية صيانة أسطوانات الغاز

صنعاء - سبأ :

ناقش لقاء تشاوري اليوم بصنعاء برئاسة وزير النفط والمعادن أحمد عبد الله دارس وضم نائب وزير الصناعة والتجارة محمد الهاشمي وممثلي شركة الغاز وعدد من منظمات المجتمع المدني، إمكانية صيانة أسطوانات الغاز المنزلي.وتطرق اللقاء الذي حضره وكيل وزارة الصناعة لقطاع خدمات الأعمال محمد يحيى عبدالكريم ووكيل أمانة العاصمة على القفري ونائب المدير التنفيذي لشركة الغاز المهندس محمد القديمي وعدد من المعنيين، إلى المخاطر المترتبة على الأسطوانات التي بحاجة لصيانة وكيفية إيجاد المعالجات والحلول للحد منها.وفي اللقاء أشار وزير النفط والمعادن إلى أهمية اللقاء لمناقشة الجوانب المتعلقة بصيانة أسطوانات الغاز للحد من مخاطرها وكذا التوعية المجتمعية عن كيفية الاستخدام وترشيد الاحتياجات.. مثمناً المبادرات التي تقوم بها منظمات المجتمع المدني في هذا الجانب .وأشار إلى أن أكثر من ثلاثة ملايين أسطوانة غاز بحاجة إلى صيانة، بحسب آخر حصر عام 2011 .. لافتا إلى أن هذا الرقم تزايد خلال السبع السنوات الأخيرة.وبين الوزير دارس أن هناك محطات تعرضت للقصف من قبل العدوان وبحاجة إلى صيانة، مثل محطة الغاز في محافظة صعدة بالإضافة إلى حاجة أمانة العاصمة لمحطات حكومية .وناشد المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع الإسهام في دعم صيانة أسطوانات الغاز وكذا صيانة المحطات التي تعرضت للقصف للحد من المخاطر التي تترتب على التأخر في عملية الصيانة، وتخفيف معاناة المواطنين تجاه هذه المادة الأساسية.من جانبه أشاد نائب وزير الصناعة والتجارة بدور منظمات المجتمع المدني التي تتحرك لخدمة المواطنين في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن والتي وصلت إلى كل بيت نتيجة العدوان والحصار ما يستوجب على الجميع استشعار المسؤولية.ودعا الهاشمي منظمات المجتمع المدني القيام بدورها لخدمة الشعب في ظل هذه الظروف الصعبة. وقال " إذا لم تتحرك وتقوم بدورها في ظل هذه الظروف فمتى ستتحرك خاصة أن عدد قليل من المنظمات تقوم بدورها في ظل وجود مئات المنظمات المرخص لها".. مؤكدا على أهمية الاستفادة من توجه المنظمات الدولية والجهات المانحة تجاه اليمن .وأضاف " ندعو قيادة شركة الغاز بمأرب أن تلبي المناداة والمناشدة التي يوجهها الشعب اليمني بخصم مقابل عن كل أسطوانة غاز نسبة ورقم محدد لصيانة أسطوانات الغاز، كون هذا جانب خدمي وإنساني لكل أبناء الشعب اليمني دون استثناء ".بدوره أكد المدير التنفيذي لمؤسسة تطوير تكتل حماية الأسرة خالد الشيخ على ضرورة تضافر الجهود المجتمعية للحد من مخاطر الغاز .وأشار إلى أن المؤسسة قامت بعمل برنامج الإدارة الاستراتيجية المتكاملة للحد من مخاطر الغاز كون هذه قضية مجتمعية هامة لا يمكن حلها من جهة واحدة بل تتطلب تكاتف وتكامل جهود جميع المنظمات المجتمعية المدنية والجهات الرسمية ذات العلاقة.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات