_WEBSITE_DESC

*الرابح الأبرز خلال مشاورات السويد!!*

*أمجد خليفة*

بعد اختتام فعاليات #مشاورات_السويد وما نتج عنها من اتفاقيات، اتضحت الصورة بأن الرابح الأبرز لتلك المشاورات هي #الأمم_المتحدة، التي فرضت وصايتها على مدينة #الحديدة وإدارتها بشكل مباشر على ميناءها الإستراتيجي والهام بعد #ميناء_عدن في المنطقة، وحققت مرادها في السيطرة عليه وهي من كانت تخطط لذلك منذ مدة، فتقابل #الحكومة_الشرعية تلك المحاولات بالرفض التام.

استطاعت قوات #الشرعية قبيل #مفاوضات_السلام_اليمنية في #السويد من تحقيق انتصارات كبيرة على الانقلابيين في #الحديدة وكانت قاب قوسين أو أدني من تحريرها واسترجاعها إلى حضن الدولة وإدارتها من قبل #الحكومة_الشرعية، كباقي المدن والمحافظات المحررة.

أما ما جرى خلال #اتفاق_الحديدة، مجرد وصاية أممية على #ميناء_الحديدة، ولم يكن هناك أي سلام في #مفاوضات_السويد، فالسلام الحقيقي هو إيقاف الحرب وإلزام #المليشيات_الحوثية بتنفيذ القرار الأممي "2216"، أما السلام المزعوم مجرد اسم ليس إلا، والسبب في ذلك وبإختصار شديد هو أن (#الحرب_مازالت_مستمرة)!!

#التحالف_العربي

#اليمن

#عدن_انتمائي

#أمجد_خليفة

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات