لماذا الإهتمام بالفوز بينما الإنسان يخسر حقوقه..

بينما أنتظر الأغلبية النتيجة النهائية في مباريات زائفة لتغطي أفعال الفساد التي كانت سبب في تدهور الأوضاع في بلد ذهب منتخبه يلعب مباراة تنافسية من أجل تحقيق الفوز و لكن الغرض منه تحقيق أهدافهم فقط و إخفاء حقيقة  الأوضاع التي تعيشها البلاد و تناسي حال الإنسان

لماذا الإهتمام بالفوز بينما الإنسان يخسر حقوقه..

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات