سول – سبأ:

إنتقدت الأمم المتحدة وضع حقوق الانسان في كوريا الشمالية رغم الحوار الدولي على مدى عام ووعود زعماء كوريا الشمالية بالإصلاح الاقتصادي .. واصفة اياه بالبائس .وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية توماس كوينتانا في تصريحات نقلتها وكالة انباء رويترز إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون قد شرع في جهود لتحسين ظروف المعيشة بالتركيز على التنمية الاقتصادية، إلا أن تلك الجهود لم تترجم إلى تحسن في حياة معظم الناس.واضاف في تصريحاته في سول ”الواقع هو أنه، رغم كل التطورات العالمية التي شهدها العالم في العام الماضي، من المؤسف بشدة أن واقع حقوق الإنسان على الأرض لم يتغير، ولا يزال شديد الخطورة“.وأضاف ”معظم السكان يعانون الحرمان في جميع المجالات المتعلقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مثل الصحة والإسكان والتعليم والضمان الاجتماعي والتوظيف والغذاء والمياه والصحة العامة“.وتنفي كوريا الشمالية انتهاك حقوق الإنسان وتقول إن المجتمع الدولي يستغل القضية كحيلة سياسية لعزلها.وأعادت الولايات المتحدة في ديسمبر /كانون الأول فرض عقوبات على ثلاثة مسئولين كوريين شماليين بينهم مساعد كبير لكيم، بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والرقابة.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات