الخرطوم – سبأ :

أطلقت قوات النظام السوداني قنابل الغاز لتفريق المحتجين الذين نظموا مظاهرة عقب صلاة الجمعة في العاصمة الخرطوم للمطالبة برحيل النظام، فيما طالبت الجبهة الوطنية للتغيير المكونة من أحزاب مشاركة في الحوار الوطني بتشكيل حكومة انتقالية في البلاد وحل البرلمان.

ونقلت وكالة انباء رويترز عن شهود عيان قولهم إن قوات النظام السوداني اطلقت الغاز المسيل للدموع ضد عشرات المحتجين في منطقة الحلفايا بحري في الخرطوم وضد مظاهرة أخرى خرج المشاركون فيها من مسجد السيد عبد الرحمن في مدينة أم درمان.واضافت المصادر أن قوات أمن النظام طاردت المتظاهرين إلى الشوارع الجانبية، فيما لم ترد بعد تقارير عن سقوط ضحايا.وفي نفس السياق دعا منظمو التظاهرات في السودان إلى تجمعات جديدة مناهضة للنظام الأسبوع المقبل.وقال تجمع المهنيين السودانيين الذي يضم قطاعات عديدة، بينها أطباء وأساتذة جامعيون ومهندسون في بيان له اليوم الجمعة "سنبدأ أسبوع الانتفاضة الشاملة بتظاهرات في كل مدن وقرى السودان".وفي النص الذي نشر على شبكات التواصل الاجتماعي، دعا التجمع خصوصاً إلى "مسيرة الأحد" في شمال الخرطوم و"مسيرات من مختلف أجزاء العاصمة" الخميس المقبل.وكان قد دعا إلى تجمع بعد صلاة الجمعة في مدينة عطبرة التي تبعد نحو 250 كلم شمال الخرطوم والتي شهدت التظاهرة الأولى.الى ذلك طالبت الجبهة الوطنية للتغيير المكونة من أحزاب مشاركة في الحوار الوطني السوداني بتشكيل حكومة انتقالية في البلاد وحل البرلمان.وقالت الجبهة الوطنية في بيان لها اليوم الجمعة إن مهمة الحكومة الانتقالية تهيئة البلاد لانتخابات حرة ونزيهة.واكد القيادي في هذا التحالف مبارك الفاضل التأييد لمطالب المحتجين بتنحي الرئيس عمر البشير عن الحكم .. مشيراً إلى أنهم سيقدمون إلى البشير مذكرة بشأن رؤيتهم لحل مشكلات البلاد قريباً.ويشهد السودان منذ اكثر من ثلاثة اسابيع مظاهرات في العاصمة الخرطوم والعديد من المدن للمطالبة برحيل نظام عمر البشير والذي استولى على الحكم في السودان في انقلاب عسكري العام 1989م .

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات