مستشفى دار السلام للصحة النفسية بالحديدة يؤكد عجزه عن توفير الديزل

الحديدة - سبأ :

أكدت إدارة مستشفى دار السلام للصحة النفسية بالحديدة احتياج المستشفى لمادة الديزل وعجزها عن تحمل تكاليف شرائه لتشغيل المولد الكهربائي التابع للمستشفى.وذكر مدير عام المستشفى الدكتور عبد الكريم النجدي لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الأعباء المترتبة على شراء مادة الديزل انعكست سلبا على نشاط ومهام المستشفى التي تأثرت بفعل استئثار الديزل بالنصيب الأكبر من موارد المستشفى.وأشار إلى أن المستشفى لا زال بحاجة إلى مولد كهربائي إضافي ليقوم بواجباته الإنسانية تجاه المرضى والنزلاء الذين وصلوا خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر أربعة آلاف و812 مترددا و216 نزيل ثابت.ولفت النجدي إلى أن من أهم الصعوبات التي تواجه المستشفى توقف صرف جزء من مخصص شراء المواد الغذائية ودعم الأدوية وعدم توفر الكهرباء بشكل مستمر في ظل عدم قدرة المستشفى على مواجهة تكاليف شراء الديزل واعتماده على مولدات صغيره لا تفي بالغرض .وأكد انه بالرغم من كل تلك الصعوبات إلا أن المستشفى يقوم بواجبه ويعمل بطاقته الإستعابية القصوى ويقدم خدماته للمرضى الوافدين والنزلاء بحسب الإمكانيات المتوفرة.وأشاد مدير عام المستشفى بدعم واهتمام قيادة السلطة المحلية ومكتب الصحة بالمحافظة وعدد من رجال الخير والإحسان لمرضى ونزلاء المستشفى خاصة في ظل انقطاع التيار الكهربائي توقف الدعم وعدم صرف الرواتب وغيرها من الإشكاليات بسبب العدوان والحصار.وأوضح أن وكيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بالمحافظة محمد نعيم ومدير مكتب الصحة الدكتور عبد الرحمن جار الله ومنسقو منظمتي الصحة العالمية واليونسيف وبرنامج الغذاء العالمي اطلعوا خلال اليومين الماضيين على سير العمل والصعوبات التي يواجهها المستشفى.ونوه منسقو المنظمات الدولية بدور المستشفى باعتباره الوحيد بالمحافظة الذي يستقبل مثل هذه الحالات المرضية.. مبدين الاستعداد لتقديم الدعم للمستشفى وبما يساهم في استمراره في تقديم خدماته الإنسانية لنزلائه ومرتاديه من محافظة الحديدة والمحافظات المجاورة لها.كما أبدى منسقو منظمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة اليونسيف، الاستعداد للعمل من اجل توفير الديزل إضافة إلى تقديم عدد من أصناف الأدوية والمستلزمات الطبية والصحية وإمداد المستشفى بأصناف من المواد الغذائية الضرورية للنزلاء.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات