غريبٌ ذلك الوجع يتجدد مع ربيعات العمر, ويكبر كلما تتالت الأيام, وتعاقبت السنون, ويتعاظم في حنايا النفس كلما هزنا الشوق لمن رحلوا عناَ عنوة, وتركوا في أجسادنا شرخاً يتسع ويزداد إتساعاً..خمسة أعوام مضت وذلك الحنين لم يزل, لم يترجل, وذلك الشوق يستبد بي ويعصف بدواخلي, لم يفارقني

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات