العبره والعبرات

 

اليمنيون عليهم ان يؤمنوا با التغيير سواء ان كان متغيرا ايجابيا ام سلبيا ويجسب ان يعرفوا ان واقعهم الاجتماعي معرض للتغيير سلما او باالحرب فواقهم الذي عاصروه من عشرات السنين قد تناثر بفاده وسقطته اركانه وان عادته الى ماكان عليه يعتبر شبه مستحيل حتى لو وقفت معظم الدنيا معهم فلن يستطيعو اعادته او قامته من قبره .لقد اتصف نظام التمثيل صالح بنوعان من الرعب وهما ظهور طبقتان احدهما من الوشاه والاخر من الجزارين وتظهر التمثيل صالح الى الرئاسة على انها قد بلغت مرحله لا يستطيع ان يتحرر هو منها الا بالموت وكانت هناك حاجه ماسية البؤلا تتجمع فيه الولاءات وكانت تعتبر هذا الولاء ضروره تحتاجها اليمن ولاستعانه بهاء وقد توفرت هذه الولاءات في تبجيل الحاكم .وقد وطه الحاكم سلطاتة فكان رئيسا مدنيا للرحل المدني وبا النسبه للجيش فكان قائدة الاعلى وكان للحزب رئيسا له وحمى سلطاته من عائلته واقاربه وذويه ومن خلالهم تحقق له مايريد في زمن قياسي لكن خطوره هذا الوضع انه عرض لاهله وذوويه اقصى العقوبات لينتهوا على اول حركه انقلاب تجربه رقاب الموالاه .لو كان في اليمن مبداء التداول السلمي للسلطة لماتعرضة لصنعاء لمثل تلك المأسي التي تثير الرعب والاحزان.وحركة السيد عبدالملك الحوثي باحباط ماكان يطلق عليها من مؤامره لم تجعل اهل اليمن يغضبون او يرفعون اصواتهم منددين با الحكم الذي صدر على محاولة نظام صنعاء انما صلوا ورفعوا ايديهم الى السماء بان منصنفا قد جاء لينصف المظلومين الذي طالت عليهم ايادي من حكموا الجنوب واستأثروا بخيراته و انتزعوا كرامته وكانو مثالا سيئا للسلب والنهب وقتلو الجنود الابرياء وهم على سرر نومهم في ابين ولحج وعدن .ان اليمن في ظل سيادة هذه الحكومة من سياسيوا السلب والنهب انتقلت اليمن الى اسواء المراحل في حكم السياده المطلقة للحكم واقربائه وكان يريد ايضا ضمان خلافة العرش لاحد من اهله ليتخذ منه اداه يحكم هو بها.انه كان يؤمن بشئ واحد وهو بأن البلاد في اوناها الى اقصاها ملكا له يفعل بها مايشاء ويقضي على من كان يقف في طريقه .وكان يظن قبل وفاته انه يهدد وكأنه كان يتحكم في دقات الطبول كلها ورسم الخطاءيزيل خوصمه من جماعه الحوثي والذي تحالف معهم لبعض الوقت وراى ان الوقت يجري لصالحه حيث اقدم على اقصاء حليفه فوقع في دوامه الاخطاء التكتيكيه وراح ضحيه مصير زملاؤه من روساء الدول الذي سطر التاريخ وفاتهم بنفس التاريخ وهو الرابع من ديسمبر ونفس طريقه التصفيه الجسديه

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات