عودة حملة إقالة محافظ البنك المركزي القعيطي للواجهه

 

 

 عودة حملة إقالة محافظ البنك المركزي القعيطي للواجهه 

 

شهد الريال اليمني تدهوراً حاداً خلال الأيام الماضية في ظل صمت مطبق للجهات الرسمية. ووصل صرف الريال اليمني لأدنى مستوياته أمام الدولار والعملات الأخرى 

ووصل سعر صرف الريال السعودي ب 130 

‏وصرف الدولار 480

وتشهد البلاد ارتفاعاً جنونياً للأسعار في ظل هذا التراجع المخيف للريال اليمني وصمت المعنيين .

على ذات الصعيد عادت الحملة الإعلامية التي تطالب باقالة محافظ البنك المركزي منصر القعيطي للواجهه مع كشف فساده وكونه سبب من الأسباب التي أدت للارتفاع دون إيجاد معالجات او تقديم مقترحات

 

الصحفي انيس منصور الصبيحي كتب 

‏في الوقت الذي العملة الوطنية تتدهور بشمل متسارع، يعيش محافظ البنك المركزي وأعضاء مجلس إدارته في عواصم عدة وكأن الأمر لا يعنيهم!

‏قليل من الخجل والمسئولية ?#تدهور_الريال_اليمني? ?#اقالة_محافظ_البنك_المركزي_مطلبنا?

‏تدهور مهول بالعملة اليمنية...أمام موقف سلبي من قبل محافظ البنك المركزي منصر القعيطي 

‏وكتب الكاتب عباس الضالعي 

‏حكومة الشرعية نقلت البنك المركزي الى ?#عدن? ونامت في العسل

‏لم يتواجد محافظ البنك في عدن سوى اسبوع بعد نقل البنك مباشرة ثم غادر للاردن ولايزال هناك حتى الان

‏كيف يحترم العالم هذه الشرعية الكارثة

‏الريال يتدهور كل يوم والمحافظ في رحلة استجمام

‏?#اقالة_محافظ_البنك_المركزي_واجب_وطني?

 

فيما قالت الكاتبه العدنية ندوى أفندي  سحب الميليشيات في صنعاء الاحتياطي النقدي الأجنبي من البنك المركزي؛ وهذا أفرغ الخزينة العامة من مبالغ كبيرة كانت تغطي أو تحصن الريال وتحافظ على قوته الشرائية وسعر الصرف أو تغطي طباعة أيّ فئة من الريال بشكل إضافي. ناهيك عن فشل ادارة البنك المركزي عقب نقله من صنعاء والمدعو منصر القعيطي جزء من الفشل الكبير

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات