مُتغيّر صالح والإصلاح والحراك: ارهاصات المخاض اليمني.. إلى أين؟

شهد المشهد الجبهاتي و السياسي في اليمن،خلال شهر ديسمبر،من العام المنصرم:2017م العديد من المنعطفات و المتغيّرات الإيجابية و السلبية،في آنٍ واحد معاً..مما تعطي ارهاصاته و مؤشراته ملامح إتجاه هذا المخاض اليمني،الذي طال أمده عن المخطط و المقرر لمنفذيه،قبل المحللين و المتابعين لشأنه-وخبر جهينة عند صنَّاعه الكبار!؟!-فضلاً عن شعبنا الطيب الصابر و المُتجرِّع لمعاناته،بكل الجوانب الحياتية و المعيشية المُرّة و المترتبة عن استمرار نزيف الدم و تدمير البُنى التحتية للدولة،لهذا الإحتراب العبثي،الذي فرضه إنقلابيو عامي:2011م و 2014م،و إن كان الأخير -برأيي-أشدًّ فتكاً و تفكيكاً و فتنةً؛للشعب و مقومات الدولة اليمنية و جاء تمرداً أيضاً على الثوابت الوطنية و تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وبالتالي على المرجعيات الرئيسية و القائمة على المبادرة الخليجية و آليتها التنفيذية و القرارات الدولية المتحكمة بالشأن اليمني و فترته الإنتقالية.

ولعلَّ إعلان زعيم المؤتمر الشعبي العام - رئيس الجمهورية السابق:علي عبدالله صالح تخليه عن التحالف مع الحوثيين و فض الشراكة بالمجلس السياسي وحكومة صنعاء،التي كانت تجمعهم مع المليشيات الحوثية الباغية و المنقلبة على الشرعية الدستورية والمختطفة للدولة..هي أبرز و أهم مُتغيّر بهذا المشهد اليمني،و إن أدى إلى استشهاد هذا الزعيم و الرقم العصي بتأريخه السياسي الطويل،على يد الحوثيين و التمثيل بجثمانه،في مشهد مؤثر نفسياً و يشابه ما تعرض له الرئيس العراقي الراحل:صدام حسين على يد شيعة العراق..مما أثار سخط و غضب أنصاره وقد تعرض العديد،من قيادات المؤتمر،للقتل و الاصابة و الاعتقال،بل الملاحقات المتواصلة لليوم وفر من تمكن إلى محافظة مأرب و أعلن إنضمامه لقوات و مقاومة الشرعية الدستورية،التي رحبت بهم و سهلت أمر و صولهم للمناطق المحررة..كما إن هذا المتغير،برأيي، استدعى التحالف العربي أن يعيد حساباته بضرورة توحيد و تفعيل جهود القوى و المكونات السياسية المؤثرة،بالساحة اليمنية و الجبهات المقاتلة،للتعجيل بالحسم ضد الإنقلابيين الحوثيين و تفكيك جبهاتهم المنهكة وسعيهم،لما يشغلهم؛ لقطع دابر أذيال إيران في اليمن..فجمع لقاء تصالحي بين دولة الإمارات العربية المتحدة مع قياديينِ بارزينِ لحزب التجمع اليمني للإصلاح( أخوان اليمن)،وبالتالي معهم-ضمنياً-جهد الجنرال: علي محسن الأحمر نائب رئيس الجمهورية ورجالات آل الأحمر،و برعاية ولي عهد المملكة العربية السعودية صاحب السمو الأمير:محمد بن سلمان..كما تبدَّى متغيّر ثالث،ذات أهمية،بإعلان الشيخ/هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي-وهو مع رئيسه:الزبيدي المقربان لدولة الإمارات- عن نية المجلس بتحوِّله إلى حزب،لاحقاً ودعمه لجهود الشرعية و التحالف للقضاء على المليشيات الحوثية الإنقلابية..مما يعني القبول بالمشاركة لأي تفاوض لمصير الوطن القادم.

وعلى ضوء تلك المتغيِّرات الثلاثة الهامة..يتجه مخاضها-كما يتبدَّى لي جليّاً-نحو التعجيل بتحرير بقية المناطق الخاضعة لسيطرة الإنقلابيين الحوثة و إعادة الشرعية الدستورية على السيادة اليمنية ثم الجلوس بين القوى الوطنية اليمنية؛لرسم معالم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني و المتمثِّلة:بدولة إتحادية مدنية ديمقراطية عادلة،ذات أقاليم وإذا ما اتفقوا على إعادة النظر بعدد أقاليمها و دورتها،بما فيه حق تقرير أي مصير،لكن عبر صندوق الإستفتاء الشعبي الشفاف و النزيه،مما سيعطيه مصادقة الإجماع الوطني على نتائجه و بالتالي المحيط الإقليمي و الدولي وغير مستبعد تبني دول مجلس التعاون الخليجي منح العضوية الكاملة لليمن ،في مجلسها؛ للدفع بتنفيذ تلك المخرجات التي ستفضي لإجراء إنتخابات رئاسية و برلمانية..لتنهي نتائجها الفترة الإنتقالية المطوّلة،كثمرة لما خططه صنّاع الشرق الأوسط الجديد و تلقف تنفيذه البعض منّا،فيما أسموه:ثورات الربيع العربي و ما زلت أراه ربيعاً عبريّاً خالصاً،تمخَّض عن تأمين أمان الكيان الإسرائيلي-المغروس في قلب عروبتنا-و إعلان قدسنا العربية الإسلامية عاصمةً لأعدائنا.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات