لا حل سوى حوار شمال وجنوب وفيدرالية مزمنة واستفتا شعبنا في الجنوب لتقرير مصيره....استلمتها قبل لحظات من الرئيس ناصر. ...له جزيل الشكر والتقديروداعاً للسلاح.. أهلاً بالسلام..تطل الذكرى الثانية عشرة لحركة التصالح والتسامح هذا العام 13 يناير 2018م والوطن يعيش أسوأ مراحل

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات