بعد غد السبت تطل علينا ذكرى الثالث عشر من يناير تلك المناسبة الأليمة المشؤمة التي أودت بأرواح آلاف الأبرياء دفعوا حياتهم ثمنا لصراع الساسة الأماجد الذين عاشوا بعدها في رغد من العيش سواء في داخل البلاد او خارجها في الوقت الذي عاش فيه الشعب مرارات كبيرة وضغائن وأحقاد يتم

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات