موسكو – سبأ : إتهم مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ألكسندر شولغين الأجهزة الأمنية البريطانية بتورطها في فبركة فيديو الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما السورية .وذكرت موقع (روسيا اليوم) ان شولغين لم يستبعد تورط الأجهزة الأمنية الأمريكية أيضاً في إخراج الفيديو .. مشيرا إلى أن روسيا تمكنت من تحديد متورطين في تصوير الفيديو بدوما.ووفقا للمسئول الروسي فإن بلاده تعتبر أن "نجاح الضربات التي وجهت إلى سورية أمراً مشكوكاً فيه".وقال ان "من وجهة نظر عسكرية، يبدو نجاح الإجراء الانتقامي الذي أعلنته الدول الغربية رداً على (الاستخدام للأسلحة الكيميائية من قبل النظام السوري) مشكوك فيه".من جانب آخر، أكد المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو أن الحكومة السورية عرضت على خبراء المنظمة لقاء 22 من شهود الأحداث في مدينة دوما.وقال أوزومجو في الدورة الـ 58 للمجلس التنفيذي للمنظمة "عرضت السلطات السورية على فريق الخبراء إجراء محادثة مع 22 شاهدا يمكن إحضارهم إلى دمشق.. آمل أن تتم جميع التحضيرات اللازمة من خلال إدارة الأمن والسلامة في الأمم المتحدة، بحيث يمكن للخبراء الوصول إلى دوما في أقرب وقت ممكن".ونفذت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هجوماً صاروخياً فجر السبت على مواقع في سورية في اطار المزاعم بشن الجيش السوري هجوماً كيميائياً في مدينة دوما في ريف العاصمة السورية دمشق قبل أسبوع.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات