صنعاء-سبأ:بدأت اليوم بصنعاء دورة تدريبية خاصة بالتوعية بمخاطر الألغام والقنابل والمقذوفات غير المتفجرة ومخلفات الحروب والغارات، بمشاركة 108 معلما ومعلمة من أمانة العاصمة ومحافظات صنعاء وذمار والبيضاء.تهدف الدورة التي ينظمها على مدى أربعة أيام المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام بالتعاون مع منظمة اليونيسف ومكتب التربية بأمانة العاصمة، إكساب المشاركين مهارات إيصال رسائل التوعية حول مخاطر الألغام والمقذوفات والأجسام الغريبة من مخلفات الحروب والغارات التي يشنها طيران العدوان، لطلاب وطالبات المدراس ورفع الوعي لديهم بمخاطر تلك المخلفات .وفي إفتتاح الدورة أشار مستشار وزير التربية والتعليم عبد الله النعمي أشار إلى أهمية هذه الدورة التي تأتي في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها الوطن جراء استمرار العدوان.وأكد على أهمية تطبيق المهارات التي تتضمنها الدورة في الواقع العملي بما يضمن إيصال الرسائل التوعوية إلى المستهدفين.ولفت النعمي إلى أن العدوان جعل من اليمن مقلب لمخلفاته من مختلف أنواع الأسلحة.. مشيرا إلى أن العدوان استهدف المنشآت التعليمية بشكل ممنهج .وبين أن عدد المدارس التي دمرها العدوان كليا أو جزئيا أو مستخدمة للنازحين جراء العدوان أكثر من ألفين و600 مدرسة.فيما أوضح مدير المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام العميد عبدالله صفرة، أن المركز بصدد تنفيذ خمس دورات في أربع محافظات.وأشار إلى أن المركز أعد المرشد التعليمي لتوزيعه للإسهام في إيصال الرسائل التوعوية للطلاب في جميع المدارس.. لافتا إلى أهمية دور المعلم في توعية الطلاب بمخاطر هذه المخلفات.وبين أن المركز سينفذ أنشطة لمدة 15 يوم في 27 مدرسة في الأربع المحافظات.. لافتا إلى أن خطة المركز تهدف إلى أن يصل عدد المتدربين إلى 1000 متدرب خلال هذا العام.بدوره أشار مدير التوعية والتثقيف المجتمعي في المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام، الدكتور محمد العمراني، إلى أهمية المادة العملية التي تم إعدادها لإيصال الرسائل التوعوية للمستهدفين.ولفت إلى أهمية دور المعلمين والمعلمات المشاركين في الدورة في تنفيذ الأنشطة التوعوية في المدارس.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات