السعودية والإمارات فقدتا التحكّم في مستقبل الحرب في اليمن لمصالح قوى كبرى

بات أمر تحديد متى وكيف يتم وقف الحرب على اليمن، ولمصلحة مَن توظَّف نتائج هذه الحرب، مرهوناً بيد القوى الكبرى وأميركا تحديداً، بعد أن باتت هذه القوى وخصوصاً في عهد الرئيس الأميركي ترامب - هي مَن تضبط إيقاع هذه الحرب ومعظم الأحداث في المنطقة والعالم. 

لم تَـعُـد  مسألة

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات