مطالب بإقالة وزير التعليم المصري بعد ساعات من أدائه اليمين

لأول مرة في مصر، تتصاعد حدة الغضب عقب اختيار وزير، لدرجة وصلت للمطالبة بإقالته، بعد ساعات من أداء اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، هذا ما حدث من قبل كثيرين تجاه الدكتور الهلالي الشربيني وزير التعليم الجديد في حكومة الدكتور شريف إسماعيل. وقد أثار الوزير الحالي، حالة من الغضب داخل الأوساط السياسية والشعبية والمهتمين بقضايا التعليم وأولياء الأمور، حيث شهدت الصفحة الشخصية له على موقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك”، الكثير من الأخطاء اللغوية والإملائية في كتاباته، كذلك كتابة تعليقات لا تليق بشخصية من الممكن أن تكون على رأس التعليم في مصر. الوزير:ناااام ومتقومش وقد كتب الوزير في تعليقات سابقة له “أحمد منصور مزيع قناة ...

لأول مرة في مصر، تتصاعد حدة الغضب عقب اختيار وزير، لدرجة وصلت للمطالبة بإقالته، بعد ساعات من أداء اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، هذا ما حدث من قبل كثيرين تجاه الدكتور الهلالي الشربيني وزير التعليم الجديد في حكومة الدكتور شريف إسماعيل.

وقد أثار الوزير الحالي، حالة من الغضب داخل الأوساط السياسية والشعبية والمهتمين بقضايا التعليم وأولياء الأمور، حيث شهدت الصفحة الشخصية له على موقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك”، الكثير من الأخطاء اللغوية والإملائية في كتاباته، كذلك كتابة تعليقات لا تليق بشخصية من الممكن أن تكون على رأس التعليم في مصر.

الوزير:ناااام ومتقومش

وقد كتب الوزير في تعليقات سابقة له “أحمد منصور مزيع قناة الخنزيرة”،مما لاقى هجوماً على كتابة كلمة “مذيع” بصورة غير صحيحة، بل كتب تعليقا في التاسع من سبتمبر الجاري، قال فيه “إذا كنت خايف من بكره،نااااام ومتقومش إلا بعد بكره”، وهو ما اعتبره البعض دعوة للكسل واللامبالاة من رجل جاء لحقيبة وزارة التعليم.

والأغرب من ذلك أن عدداً كبيراً من تعليقات الوزير الجديد، جاءت مرتبطة بالنساء، حيث كتب “مرة واحد ندل شكله محترم ركب أتوبيس شاف واحده حلوة قاعده، بصلها بصتله، ضحك لها ابتسمت له، شور لها على الدبلة وغمز لها تنزل، نزلت، راح قاعد مكانها”.

كما كتب الوزير، تعليقاً يشجع فيه المدرسين على الدروس الخصوصية، التي تعد أكبر ظاهرة يعاني منها أولياء الأمور، بل تعتبر التحدى الأكبر لأي وزير تريبة وتعليم، حيث قال في أحد تعليقاته إن “المدرس يعطي دروسا، لكن بعد انتهاء مواعيد المدرسة”،بحسب قوله.

دروس في الإملاء

تعليقات كثيرة أثارت غضب غالبية الشعب المصري، بعد أن تناولتها وسائل الإعلام، ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل صمت تام من الوزير الجديد، الذي اكتفى بغلق صفحته وحذف بعض التعليقات التي أثارت الغضب والاستياء، بل تتنافي مع كونه مدرس وتربوي وليس رجل تولى منصب وزير التربية والتعليم.

والأغرب مما سبق، أن الوزير الجديد،صرح بأن المذيعين يحتاجون إلى دروس في الإملاء، وهو ما كان بمثابة فتح النار عليه وترصد أخطاءه، لدرجة جعلت الإعلامية إيمان عز الدين، تطالبه على الهواء مباشرة خلال برنامجها في فضائية الحياة بأن ينضم للمذيعين ليتعلم الإملاء معهم.

مطالب بالإقالة

وقالت عز الدين، إن الوزير الجديد أهان كل الإعلاميين، وأصبح أمام أمرين، إما يعتذر عما صرح به،أو ينضم ليأخذ دروساً في الإملاء قبل أن يكتب تعليقات مليئة بالأخطاء والموضوعات، التي لاتتناسب مع كونه مدرس تربوي قبل أن يكون وزيراً، ومن الممكن اختباره في الإملاء قبل أن يتولى عمله.

وطالب الدكتور يحيي الرخاوي، أحد أكبر خبراء الطب النفسي في مصر، الوزير الجديد بتقديم استقالته في حالة ثبوت تعليقاته السابقة ونسبها إليه، قائلاً “من الأفضل أن ينسحب في هدوء،لأن القضية تتعلق بمصير جيل المستقبل”.

وقال الكاتب الصحفى عبد الله السناوى، إن تشكيل الحكومة الجديد يفتقد لأى رؤية، واصفاً رؤية الحكومة بـ” المطاطية”،قائلاً “الأخطاء الإملائية بالنسبة لوزير التربية والتعليم هى كارثة، فهى ليست وزارة تقنية أو فنية لكنها للتربية والتعليم، وهذا أمر مضحك”.

مطالب بإقالة وزير التعليم المصري بعد ساعات من أدائه اليمين

مطالب بإقالة وزير التعليم المصري بعد ساعات من أدائه اليمين

مطالب بإقالة وزير التعليم المصري بعد ساعات من أدائه اليمين

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات