قال المحلل السياسي الأمريكي، أندريه كوريبكو، إن حملة إغلاق المساجد التي شنتها الحكومة النمساوية وترحيل الأئمة الأتراك، لا يلعب في صالح المعارضة العلمانية التركية، بل يلعب في صالح الرئيس أردوغان، ويعزز من صورته لدى شعوب الشرق الأوسط كزعيم للإسلام السي

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات