نستبشر خير من التقارب الحاصل بين الشرعية والإمارات والذي كان أخره زيارة الرئيس هادي ووزير  الداخلية احمد الميسري الى ابوظبي ومن ثم العودة إلى ارض الوطن ونتمنى ان تكون بادرة خير لمصلحة الجنوب والتحالف وإغلاق الأبواب إمام دعاة الفتنه لان الخاسر الوحيد فيها هو شعب الجنوب

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات