_WEBSITE_DESC

( شرعيتنا ودولتنا هي وحدها من تملثنا جنوبا وشمالا .. والأدوات لا تبني دولة ولا وطن )

               بقلم / لينا صالح

ثمة حقيقة أثبتتها الوقائع  والفترة الماضية .. هي ان الجنوب ليس ملك (الانتقالي الاداة )

الذي يحركه (الضابط الاماراتي بالبريقا) عبر الريموت ..الجنوب ليس ملك المليشيات (حتى) تمنع لاجئي الحديدة المنكوبين الابرياء من دخول عدن ولحج...بينما ( سمحت ) لطارق عفاش وقناصته وجيشه العائلي بدخول عدن والاستقرار بمعسكراتها.

ان الانتقالي والحزام ليسوا الا (مليشيات) مرتزقة تعمل( بالوكالة ) كما سماهم تقرير الخبراء الاممين بفبراير الماضي ,هذه حقيقة لم تعد تقبل الجدال فقد اثبتتها الوقائع ع الارض بما فيه الكفاية, مليشيات تتبع الممول بابوظبي وتنفذ اوامره لا اكثر..وتريد الامارات الباسهم زورا وبالغصب ثوب (الثوار وقضية الجنوب)..

والحقيقة انه ليس لهم علاقة لا بشعب الجنوب ولابحقوقه ولابقضيته ولابحريته..(رأينا كيف جلبوا طارق عفاش عدو وقاتل الشعب الجنوبي واحتضنوه داخل عدن هو وقناصته الحرس الجمهوري العفاشي ,دون اي اعتبار لرفض الشعب بالجنوب ذلك..ولا اي اعتبار لمشاعر الجنوبيين  ولدماء الاف والاف الشهداء الذين قتلهم عفاش وجيشه العائلي طوال حكمه البائد المستبد).. 

الجنوب (ملك) شعبه وقيادته الشرعية الوطنية فقط ..القيادة الوطنية ( المعترف) بها عالميا ومحليا واقليما ودوليا ..

وملك ابناءه الرافضين للدم والفتن التي يشعلها عبيد وادوات ابوظبي ضد ابناء الجنوب وضد اسالة الدم الجنوبي باستمرار من قبل ادوات الامارات المحتلة,,

مارب (مدينة ) صحراوية صغيره جدا ليست مثل الجنوب الحبيب الكبير العملاق بمساحته وحجمه..

مارب فيها اكثر من مليون لاجئ امتلئت بهم طوال ال4 سنوات,

مارب عدد سكانها قبل الحرب 60 الف نسمة تقريبا واستقبلت بعد الحرب فوق طاقتها  من البشر,

ومع هذا ( احتضنت)  الجميع دون تمييز او قمع او اهانه او عنصرية,

بل بحب واخاء ,

جنوبنا ليس ملك (عصابة ) وشلة من مرتزقة الدرهم العبيد لاسيادهم بابوظبي,,

لا فرق بين مليشيات الحوثة (ادوات ايران) بشمال الوطن,

وبين مليشيات الجنوب( ادوات الامارات) بجنوب الوطن,

كلاهما ادوات للخارج ,

كلاهما اعداء للانسانية,

اعداء للمواطن البسيط ,

اعداء للوطن وسيادته وحريته ,

اعداء للحياه,

اعداء للثورة الشعبية ضد عفاش,

مليشات الشمال والجنوب خراب للوطن,,

 اعداء للقيم والاخلاق والدين ومبادئه .

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات