صاحب أبين كما كان يحلو للزعيم وصفه، وكما وصفه الآخرون المتأخرون الذين دوخ بهم صاحب أبين وجاب لهم الصمرقع، فكلما توقعوا منه شيئاً فاجأهم بخلافه، حتى تركهم كالمجانين، فكلما توقعوا الضربة على القفا جاءت على الوجه، وكلما توقعوا ارتفاع صوته كان هادئاً كهدوء البحر عند سكون

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات