جميعنا نملك القدرة على النقد وهذا حق أصيل لكل مواطن ولا مرية فيه. وبالنظر في إطار هذا الحق كم شخص تعرفه بإمكانه أن يقنن إنفعالاته!، ويحولها لتصورات وبرامج ورؤى تحل المشكلة، وتكشف مكامن العطب وتوجد البدائل الموضوعية للعيوب وتفسر التفاعلات، بطريقة معرفية تقوم على أسس

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر +

متعلقات